تقديم المبادرة

ترمي المبادرة من أجل تكييف الفلاحة الإفريقية مع التغير المناخي إلى تحفيز ودعم الحلول الهادفة إلى الحد من تعرض القارة الإفريقية وفلاحتها إلى آثار التغير المناخي.  

 

 

لقد تم إطلاق "المبادرة من أجل تكييف الفلاحة الإفريقية" في أبريل 2016 بهدف الحد من تعرض القارة الإفريقية وفلاحتها إلى آثار التغير المناخي. وترمي هذه المبادرة كذلك إلى تحفيز إقامة مشاريع ملموسة تروم تحسين تدبير التربات، والتحكم في المياه الفلاحية، وإدارة المخاطر البيئية. إن هذه المبادرة لا تمثل استجابة جوهرية لظاهرة التغير المناخي فحسب، بل إنها تتعدى ذلك لتشمل الاستجابة لمسألة الأمن الغذائي. كما أنها تهدف إلى وضع مبدأ تكييف الفلاحة الإفريقية في صلب النقاشات والمفاوضات البيئية، علاوة على التمكين من اجتذاب جزء مهم من الأموال المخصصة للشأن البيئي. أماَّ في شقها المخصص للحلول، فإن هذه المبادرة ترمي إلى الإسهام في تنفيذ مشاريع فلاحية ملموسة.

إن مسألة تكييف الفلاحة الإفريقية أصبحت واحدة من أولويات الرئاسة المغربية لمؤتمر المناخ العالمي «كوب 22». وقد حظيت هذه المبادرة إلى حد اليوم بمساندة 33 بلداً إفريقياً إضافةً إلى مساندة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ ومنظمة الأغذية والزراعة.

الورقة البيضاء

الورقة البيضاء عبارة عن تقرير رسمي يتضمن الحلول الملموسة المستخلصة من الندوة العلمية المنظمة في الصخيرات حول المرتكزات الأربع للمبادرة من أجل تكييف الفلاحة الإفريقية مع التغير المناخي.

التحديات

إن هناك حاجة ملحة لوضع إفريقيا وزراعتها ومسألة تكييفها ضمن أولويات جهود مكافحة التغير المناخي.

6 من أصل الدول الـ10

الأكثر عرضة

لتهديدات التغير

المناخي توجد

في إفريقيا

إفريقيا ليست مسؤولة سوى عن 4%

من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري

سيكون من

الفلاحي لضمان

تغذية 9 مليار إنسان

بحلول عام 2050

إن 65%

من الأراضي

الصالحة للزراعة في

العالم موجودة في إفريقيا

من الممكن أن تنخفض المحاصيل الزراعية في إفريقيا بنسبة 20%

 من الآن حتى عام 2050 إذا لم ينجح القطاع الزراعي في التكيف مع التغير المناخي

إفريقيا لا تحصل سوى على

5%

من الأموال المخصصة للبيئة*

*إن 4% من هذه الأموال مخصصة

للزراعة ولمشاريع التكييف بواقع %20

الأهداف

تروم المبادرة تحقيق هدف مزدوج: جعل تكييف الفلاحة الإفريقية محوراً أساسياً في المفاوضات المناخية بما يشمل شقها المالي، ودعم تفعيل الحلول لا سيما في إطار برنامج العمل العالمي للمناخ. ومن أجل تحقيق ذلك، ترتكز المبادرة على الأدوات التي  توصي بها اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

المفاوضات
الحلول

وضع تكييف الفلاحة الإفريقية في قلب رهانات مؤتمر الأمم المتحدة حول

مما يجعل تكييف الزراعة الأفارقة الأولوية للمفاوضات والالتزامات

توزيع عادل للموارد المالية المخصصة للمناخ

تحقيق توزيع عادل بين مشاريع التخفيف من آثار التغير المناخي ومشاريع التكيف مع التغيرات المناخية للاستجابة لمتطلبات قطاع فلاحي مبتكر.

تيسير الولوج للموارد المالية المخصصة للمناخ

ضمان استيفاء مشاريع التكيف للمعايير المؤهلة للولوج إلى الموارد المالية المخصصة للمناخ وتيسير الاعتماد السريع للوكالات الإفريقية

المتابعة يقظة للموارد المالية المرصودة

متابعة الاستثمارات والمشاريع (من خلال تتبع المصروفات الفعلية وتقييم النتائج وما إلى ذلك)

تدبير التربات

- تحسين خصوبة التربة والمحاصيل الزراعية
- النهوض بإعادة التشجير وزراعة الغابات
- العمل على زيادة مستوى احتجاز الكربون في التربات بمقتضى مستهدف "4 في الألف"

التحكم في المياه الفلاحية

- تطوير البنيات التحتية السقوية
- اعتماد تقنية الري بالتنقيط
- تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص

إدارة المخاطر البيئية

- تفعيل التأمين الزراعي
- تطوير وسائل ونظم الإنذار (خاصة الرقمية منها)

تعزيز القدرات وحلول التمويل

- تعميم القروض الصغرى على الفلاحين الصغار
- تطوير التمويل المتوسط الخاص بالاستغلالات الفلاحية المتوسطة
- تفعيل الحلول الخاصة بالبنوك المتنقلةتفعيل الحلول الخاصة بالبنوك المتنقلة
لأنه يعتمد على الصكوك التي دعا إليها الإطارية بشأن تغير المناخ
نقل التكنولوجيا
بلورة السياسات
إعداد المشاريع
التعاون جنوب-جنوب